قصتنا

قصتنا

تلتزم دائرة تنمية المجتمع بتحقيق الرفاه الاجتماعي لجميع سكان أبوظبي. وهي تسترشد في ذلك برؤية الوالد المؤسس المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه" الذي شدد على أهمية الرفاه والتنمية الاجتماعية لتمكين ازدهار ونمو المجتمعات. ونحن نهتدي بقيم الاحترام والمصداقية والتعاطف والمسؤولية وشغف العطاء والإحسان، ونطمح إلى توفير حياة كريمة لكافة أفراد المجتمع.
عن دائرة تمية المجتمع

نحن ننشد بناء مجتمع فاعل ومسؤول يحتضن جميع أبنائه ويؤمن بالابتكار سبيلاً لتحقيق التنمية الاجتماعية. ونعوّل في ذلك على استعداد مجتمعنا لتبني تغيير إيجابي هادف والقضاء على كافة المعوقات التي تحد من تقدمه. وأولويتنا الأساسية هي التعريف بالمسائل الاجتماعية التي تمس أبوظبي وشعبها. ويتمثل دورنا في تنظيم قطاع التنمية المجتمعية والاجتماعية في أبوظبي، وتمكين الهيئات المعنية من توفير الرعاية والخدمات الجيدة والفعّالة لجميع أبناء مجتمعنا.

وانطلاقاً من إيماننا بأن التنمية الاجتماعية هي مسؤولية مشتركة بين الحكومة وجميع مكونات المجتمع، لذا نعمل مع الهيئات الحكومة وشركات القطاع الخاص والمؤسسات غير الربحية لتمكين مشاركة جميع الناس في سوق العمل، وضمان حشد قدراتهم للمساهمة في تطور الإمارة. ومن شأن ذلك أن يتيح للجميع فرصاً متكافئة لتحقيق الازدهار وبلوغ أقصى إمكاناتهم، وبالتالي المساهمة في بناء دولة مستدامة إجتماعياً واقتصادياً.

وتضطلع دائرة تنمية المجتمع بهذه المسؤولية بصفتها المنظّم الرئيسي للقطاع الاجتماعي في أبوظبي. وانطلاقاً من هذا الدور، نعمل على وضع وتطبيق السياسات المناسبة التي تضمن تقديم خدمات جيدة، وتوفير الدعم بشكل منصف، والاهتمام بالفئات الاجتماعية الأضعف عبر جميع القطاعات. وترتكز منهجية عملنا على الأسس العلمية والرؤى الغنية المكتسبة من المجتمع بمختلف قطاعاته، ونهدف من خلال أنشطتنا إلى خلق منظومة تشجع العمل التطوعي وترسي أسس المشاركة المجتمعية.

وتعمل الجهات الاجتماعية بشكل موحّد وبخطً ثابتة، على رعاية جميع أفراد مجتمع الإمارة، والاهتمام بكافة محطات حياتهم، ولهذا تم تصميم برامجنا ومبادراتنا بعناية تامة لمواكبة هذه المراحل المهمة حفاظاً على تناغم النسيج الاجتماعي للإمارة وثقافاتها المتنوعة.

ونعمل معاً على تشجيع وتحفيز وتفعيل مشاركة جميع شرائح المجتمع للمساهمة في بناء مستقبل أفضل لنا جميعاً، وبلوغ أقصى إمكانات دولتنا.